منتديات فجر النور

زاد السالكين ومنهاج العارفين
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 البيع والبيع الي اجل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المحجبة
مشرفة قسم المرأه في الاسلام
مشرفة قسم المرأه في الاسلام
avatar

انثى عدد الرسائل : 710
العمر : 29
المزاج : فى احسن حال
تاريخ التسجيل : 16/11/2008

مُساهمةموضوع: البيع والبيع الي اجل   الجمعة ديسمبر 12, 2008 3:59 am

البيع والبيع إلى أجلٍ

السؤال: ما حكمة مشروعية البيع في الإسلام ؟ وما شروطه ؟ وما حكم البيع إلى أجل؟ . أرجو الإجابة حسب المذهب الحنفي.
الجواب:
المجتمع لا غِنى له عن البيع والشراء؛ لأنه لا يوجد إنسان يكون تحت يده دائمًا كل ما يحتاج إليه، ولو فرضنا وجود شخص يملك كل شئ، لأحسَّ بالحاجة إلى الاستغناء عن بعض ما يملك.
ولذلك عرف الناس نظام البيع والشراء منذ أقدم العصور، وأقرَّتْه شريعة الله ـ تبارك وتعالى ـ كما أقرَّتْه قوانينُ الأرض .
و"البيع" ـ في اللغة ـ هو تمليك المال بالمال، وهو مبادلة شيء مرغوب بشيء مرغوب، وفي الشرْع هو مبادلة المال بالمال بالتراضي بطريق الاكتساب. وكلٌّ من كلمتي البيع والشراء قد تستعمل بمعنى الأخرى، فيقال: باع فلان الشيء إذا اشتراه.
والدليل على جواز البيع شرعًا قول الله ـ تبارك وتعالى ـ: ( وأحلَّ الله البيع)0 ( البقرة: 275). ويقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ: "يا معشر التجار، إن بيعكم هذا يحضره اللغْو والكذب، فشوَّبوه (أي اخلطوه) بالصدَقة". وهذا الحديث يدل على جواز البيع في الأصل، وإن كان يحثُّ على تطهيره من اللغو والكذب .
وقد بُعث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ والناس يَتبايعون، فلم يُنكر عليهم ذلك، بل أقرَّهم عليه.
ورُكن البيع في الأصل هو: الإيجاب والقبول، بأن يقول البائع مثلاً: بعتُ أو أبيع، ويقول المشتري: اشتريت، أو أشتري. أو يقول البائع للمشتري: خذ هذا الشيء بكذا من المال. فيقول المشتري: قبِلتُ واشتريتُ. ويقول البائع: بعتُ. وهذه الكلمات من الطرفين تسمى عند الفقهاء: صيغة الإيجاب والقبول.
وهذه الصيغة هي التي تُحقِّق التراضي بين الطرفين، والله ـ تبارك وتعالى ـ يقول: ( يا أيُّها الذينَ آمنوا لا تَأْكلُوا أمْوالَكُمْ بيْنَكُمْ بالبَاطِلِ، إلاَّ أنْ تكونَ تِجارةً عنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ)0 (النساء: 29 ). ويقول الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ: "لا يحلُّ مالُ امرئٍ مسلم إلا بطِيبٍ من نفسه".
ويُشترط في البيع من ناحية طرفيه: العقد والتمييز، كما يُشترط فيه من ناحية حلِّ البيع ـ أي الشيء المبيع – أن يكون مالاً متقوِّمًا مقدور التسليم، ويشترط لنفاذ البيع أن يكون البائع مالكًا لمَا يبيعه، وله عليه وِلاية.
وقد ينوب عن صيغة الإيجاب والقبول المُبادلة بالفعل عن طريق التعاطي بالأيدي - أي الأخذ والإعطاء - فأحد المتبايعين يعطي السلعة، والآخر يعطي الثمن، كأنْ تمد يدك بثمن الصحيفة اليومية إلى بائعها دون أن تتكلم، وتُشير إلى الصحيفة، فيقدمها إليك البائع، وهذا ـ كما
نرى ـ يتمُّ دون كلام، والله ـ تعالى ـ يقول: (إلاَّ أنْ تكونَ تجارةً عنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ).
والتراضي قد يتمُّ بالأخذ والإعطاء ؟ دون توقُّف على كلامٍ من أحد الطرفين، كما رأينا.
وقد رُوي عن سُفيان الثوري أنه جاء إلى بائع الرمان، فوضع عنده فَلْسًا، وأخذ من الرمان رمانة، ومضى ولم يتكلم.
والبيع بالتعاطي يجوز في الشيء النفيس، كما يجوز في الشيء الخسيس، ما دام ذلك يتمُّ بالتراضي؛ لأن الإسلام يحرص على تحقيق هدفين في البيع هما:
العدْل بين المتبايعَينِ، وصدور البيع بطريق التراضي منهما، ولذلك لا يصح بيع المُكْرَهِ؛ لقول الرسول ـ صلوات الله وسلامه عليه ـ: " لا يحلُّ مالُ امرئٍ مسلمٍ إلا بطِيبٍ من نفسه".
ويُشترط في البيع عدة أمور:
أولاً: أن يكون البائع عاقلاً، حتى يكون أهلاً للتصرف.
ثانيًا: أن يقبل المشتري ما أوجبه البائع ـ أي عرضه ووافق عليه ـ دون تغيير فيه.
ثالثًا: أن يكون الإيجاب والقبول في مجلسٍ واحد.
رابعًا: أن يكون الشيء المبيع موجودًا، فلا يجوز بيع ما لم يوجد بعدُ، كجَنِينِ الناقة في بطنها، أو جنين جنينها .
خامسًا: أن يكون الشيء المبيع قابلاً للبيع والتملُّك، فلا يجوز بيع إنسان حُرٍّ، ولا يجوز بيع خمر أو خنزير وكل ما كان مُحرَّمًا، كالميتة والأصنام وغيرها.
سادسًا: أن يكون الشيء المبيع مملوكًا للبائع.
سابعًا: أن يكون المبيع وثمنه معلومين، بلا جهالة لهما.
والبيع إلى أجلٍ جائزٌ شرْعًا، فكما يجوز البيع بثمن حالٍّ يجوز البيع بثمن مُؤَجَّلٍ، وذلك إذا كان الأجل معلومًا، وقد ورد عن رسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ أنه قال: "مَن أسلف في تمرٍ، فلْيُسْلِفْ في كَيْلٍ معلومٍ، ووَزْنٍ معلوم، إلى أجلٍ معلومٍ". كما رُوى أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ اشترى طعامًا من غير مسلم إلى أجل معلوم، ورهنه درعه.
وإذا لم يكن الأجل معلومًا فإن البيع لا يصح؛ لأن الجهالة فيه تمنع من التسليم الواجب بمقتضى العقد؛ لأن صاحب الثمن سيطالب به في مدة قريبة، والذي عليه الثمن سيحاول تسليمه في مدة بعيدة، فيقع النزاع ويحدث الضرر، ولذلك اشترطوا تحديد الأجل.
وإذا اتفق الطرفان على البيع بثمن عاجل، ثم حدث التأخير إلى أجل جاز التأجيل، ما دام البائع راضيًا بذلك.
وإذا كان هناك أكثر من نوع للنقد المذكور في البيع، كالدينار مثلاً، وجاء في ذكر الثمن أنه عشرة دنانير، دون أن يُبين نوعها، انصرف إلى الدينار الغالب الاستعمال في محل البيع؛ لأنه المتعارف، ولكن إذا كانت الجهالة في نوع النقد مُفْضية إلى المنازعة فإن البيع يفسد، ما لم ترفع الجهالة بالبيان والوصف.
وينبغي للمسلم أن يتذكر أن الله ـ تعالى ـ قد شرع البيع ليكون بابًا من أبواب التيسير على الإنسان، والتسهيل في قضاء المصالح؛ لأن الفرد لا يستطيع أن يستقل - منفردًا ـ بتهيئة كل مطالب الحياة، فشَرَعَ الدينُ البيع والشراء لتبادل المنافع وتيسير المصالح.
وليتذكر أن الرسول ـ عليه الصلاة والسلام ـ قد قال: "رحم الله رجلاً سمْحًا إذا باع، وإذا اشترى، وإذا اقتضى".
وسُئل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ: أيُّ الكسب أفضل؟.
قال: "بيع مبرور، وعمل الرجل بيده".
والبيع المبرور هو الذي لم يتلبَّس به غِشٌّ ولا كذب.
والله ـ تبارك وتعالى ـ أعلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
نصر الدين
مشرف قسم الرقائق الاسلاميه
مشرف قسم الرقائق الاسلاميه
avatar

ذكر عدد الرسائل : 849
العمر : 37
المزاج : الحمد لله على نعمة الاسلام
تاريخ التسجيل : 26/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: البيع والبيع الي اجل   الجمعة ديسمبر 12, 2008 2:06 pm

بارك الله فيكى اختى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحجبة
مشرفة قسم المرأه في الاسلام
مشرفة قسم المرأه في الاسلام
avatar

انثى عدد الرسائل : 710
العمر : 29
المزاج : فى احسن حال
تاريخ التسجيل : 16/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: البيع والبيع الي اجل   الثلاثاء يناير 27, 2009 7:37 am

شكرا علي المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
المحجبة
مشرفة قسم المرأه في الاسلام
مشرفة قسم المرأه في الاسلام
avatar

انثى عدد الرسائل : 710
العمر : 29
المزاج : فى احسن حال
تاريخ التسجيل : 16/11/2008

مُساهمةموضوع: رد: البيع والبيع الي اجل   الثلاثاء يناير 27, 2009 7:38 am

شكرا علي المرور
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
البيع والبيع الي اجل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات فجر النور :: الفئة الأولى :: دليلك الاقتصادي والمحاسبي-
انتقل الى: